علم لدى السلطات المحلية، امس الجمعة، أن لجنة اليقظة المحدثة على مستوى إقليم الحوز قررت تعليق الأنشطة الدراسية ب83 مدرسة ابتدائية و12 ثانوية وإعدادية.

وذلك كإجراء احترازي بسبب الاضطرابات الجوية والسيول القوية التي تضرب العديد من مناطق الإقليم. وأوضح المصدر ذاته أنه في إطار التدابير الوقائية المتخذة من قبل اللجنة، تقرر تعليق الدراسة بمجموعة من المؤسسات التعليمية الموجودة بمناطق مهددة أو قد تكون عرضة لخطر السيول الناتجة عن التساقطات المطرية القوية التي يشهدها الإقليم، أو تلك المحاذية للأودية أو المتواجدة بتضاريس صعبة الولوج.

وأضاف أنه سيتم الإبقاء على التلاميذ نزلاء الداخليات بهذه البنيات خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري درءا لتعرضهم لمخاطر محتملة حرصا على أمنهم وسلامتهم.

إجلاء سكان بعض المناطق المهددة بخطر الفيضانات والسيول

وشمل هذا الإجراء ما يقارب 6000 تلميذ أي بنسبة 7 في المائة من مجموع تلاميذ الوحدات المدرسية المتواجدة بالإقليم. كما تقرر، في نفس الإطار، عدم إعمال النقل المدرسي في غالبية المحاور المهددة بتعرضها للسيول.

من جهة أخرى، عملت فرق التدخل التي تم وضعها على مستوى إقليم الحوز على إجلاء سكان بعض المناطق المهددة بخطر الفيضانات والسيول بفعل التساقطات المطرية الغزيرة التي تهاطلت على المنطقة منذ أمس الخميس وتسببت في قطع حركة السير بالعديد من الطرق.

يشار إلى أن مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، قد توقعت في نشرة إنذارية خاصة، أول أمس الأربعاء، تسجيل تساقطات قوية، قد تصل إلى ما بين 100 و200 ملم، اليوم الجمعة وإلى غاية صباح يوم السبت، بجهتي سوس والحوز. وأوضحت المديرية أن هذه النشرة، التي تمتد من الساعة الثانية عشرة ليلا من اليوم الجمعة إلى منتصف نهار يوم غد السبت، تهم ولايات وأقاليم أكادير إدا وتنان وإنزكان وآيت ملول والصويرة وتارودانت والحوز وتيزنيت وشتوكة آيت باها وشيشاوة.

وعملت فرق التدخل التي تم وضعها على مستوى إقليم الحوز ، اليوم الجمعة، على إجلاء سكان بعض المناطق المهددة بخطر الفيضانات والسيول بفعل التساقطات المطرية الغزيرة التي تهاطلت على المنطقة منذ يوم أمس وتسببت في انقطاع حركة السير على العديد من الطرق.

وعلم لدى السلطات المحلية أن فرق التدخل تحت إشراف مركز القيادة الإقليمي قامت بإخلاء عدد من الأسر القاطنة بدوار العامرية التابع لجماعة أيت فاسكا، وإيواء أزيد من 100 شخص بمركز الصناعة التقليدية بأيت أورير الذي تم تجهيزه بالأفرشة والأغطية والمواد الغذائية الضرورية.

تأمين الطرق التي تضررت جراء السيول الناجمة عن فيضان وديان زات وأوريكة وإيسيل وغيغاية

وأضاف المصدر ذاته أن فرق التدخل عملت ، أيضا، على إخلاء 20 مسكنا بدوار تيزفريت بالجماعة القروية سيدي بدهاج بسبب تعرضها لخطر السيول القوية. وعلى مستوى الجماعة القروية تمصلوحت، تدخلت الفرق لانقاد سيدة كانت عالقة داخل سيارتها بواد بوكجدر على طريق قروية غير معبدة، فضلا عن نقل امرأتين حاملتين من مركز تغدوين إلى المستشفى الجهوي لمراكش.

وتعمل فرق التدخل، المكونة من عناصر الوقاية المدنية ومصالح التجهيز ومختلف مصالح حفظ النظام العام، على قدم وساق من أجل تأمين الطرق التي تضررت جراء السيول الناجمة عن فيضان وديان زات وأوريكة وإيسيل وغيغاية . وقد قامت عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة بوضع حواجز لمنع حركة السير على المحاور الطرقية التي تعرضت لأضرار بفعل السيول تجنبا لوقوع أي حوادث مأساوية.

العمل من أجل إعادة حركة السير على مستوى هذه الطرق

كما تسببت السيول وانجراف التربة في قطع حركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 9 وطرق جهوية وإقليمية. وأشار المصدر ذاته، إلى أن فرق التدخل تعمل جاهدة من أجل إعادة حركة السير على مستوى هذه الطرق. يذكر أن لجنة اليقظة التي أحدثت على مستوى إقليم الحوز عقدت منذ أول أمس الأربعاء سلسلة من الاجتماعات من أجل دراسة كافة المخاطر التي قد تنجم عن الفيضانات والسيول بفعل التساقطات المطرية القوية التي تشهدها المنطقة منذ يوم أمس .

وفي هذا الإطار، تم القيام بتعبئة واسعة لوسائل التدخل واتخاذ إجراءات احترازية استثنائية من أجل مواجهة مخاطر السيول والفيضانات مع إعطاء الأولوية لحماية الساكنة المحلية بالمناطق المعرضة للخطر، والتدخل في الوقت المناسب لإجلاء السكان نحو الأماكن الآمنة.

منارة