DSCF1890

بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف 18 فبراير، من كل سنة نظم مركز التربية والتكوين احداف التابع للعصبة المغربية للتربية الاساسية ومحاربة الامية بازرو بتنسيق مع المندوبية الاقليمية للتعاون الوطني بافران ومفوضية الامن الوطني بازرو لقاءا تحسيسيا بمخاطر الطريق تحت شعار: ” الطريق حق مشترك ، فلنعبره بأمان “، أطره المقدم جمال بادي عن مفوضية الامن بازرو . الشيء الذي أتاح الفرصة للمتدخلين والفاعلين تنظيم مجموعة من التظاهرات وتنشيط عمليات حول السلامة الطرقية . وتجدر الإشارة إلى أنه تم وضع المطويات القصصات و الملصقات والخودات للدراجين وفق برنامج زمني محدد على مستوى الاقليم بتشارك مع مختلف المتدخلين قصد التعبئة والمساهمة في المجهودات المبذولة من اجل تكريس الوعي الجماعي بضرورة إحداث تغيير في سلوك السائقين ومستعملي الطرق كما يعتبر هذا النشاط التحسيسي من الأنشطة المهمة التي تحمل رسالة توعوية للنساء المستهدفات رائدات مركز التربية والتكوين احداف و المستفيذات من برامج محاربة الامية في شراكة مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بافران و الوكالة الوطنية لمحاربة الامية، حيث تهدف الخطة الاستراتيجية المندمجة الاستعجالية الى التنسيق والتدبير المندمج للسلامة الطرقية وإجراء اصلاحات تشريعية وتقوية المراقبة والزجر، كما أنها ترمي الى تأهيل السائقين واصلاح نظام امتحانات الحصول على رخصة السياقة وتحسين البنيات التحتية الطرقية والطرق بالوسط الحضري وما الى ذلك من مستلزمات الطريق و مقوماتها
DSCF1872
» اليوم التحسيسي المذكور،القى من خلاله مقدم الشرطة جمال بادي عرضا تحسيسيا تم فيه التعريف باليوم الوطني للسلامة الطرقية، مع ذكر آثار حوادث السير على الإنسان من الناحية النفسية، الإجتماعة والإقتصادية، بالإضافة إلى تأثير السرعة في حوادث السير، كما تم التحدث عن دور حزام السلامة في التقليل من خطورة الاصطدام. وكانت المادتين 187 و 94 من مدونة السيرو التي تنص بشكل واضح على الغرامات في حق الراجلين المخالفين للقوانين. مثار نقاش مستفيض بين المتدخلين و مؤطر اللقاء .مؤكدا في نفس السياق ان احترام السائقين و الراجلين للقانون سيجعل حدا لمختلف انواع الحوادث التي تؤدي بالعديد من الارواح .
جل مدخلات المشاركات في اللقاء التحسيسي انصبت حول ضرورة ملائمة القوانين للبنية التحتية و اعتماد علامات التشوير الافقي و العمودي و اعادة النظر في خريطة السير والجولان وفق ما عرفته المدينة من توسع ، اعتماد حملات دائمة ومستمرة عوض حملات موسمية لا تفي بالغرض.تهور بعض سائقي سيارة الاجرة الصغيرة
وفي الاخير أيدت جل المتدخلات فرض احترام القانون على الراجلين، في المقابل شددوا على ضرورة تجهيز البنيات التحتية والشوارع بما يضمن عبور المواطنين للشوارع عبورا سلسا وآمنا.، كما ثمنوا المجهودات الجبارة التي تقوم بها شرطة المرور على مستوى مفوضية الامن بازرو ،